أكاديمية فوركس العربيه

الإسترليني امام الين: ماذا بعد مستوى 170 ؟؟

المناخ العام في الأسواق لايزال ينطوي على تشاؤم إزاء النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي، الأمر الذي يدعم وقوف المستثمرين على الحياد وتجنب المخاطرة بشكل عام في الأسواق.
الين الياباني لايزال المستفيد الأكبر من حالة المخاوف في الأسواق، لاسيما مع الإعلان عن بيانات سلبية من الاقتصاديات الرئيسية في الآونة الأخيرة.
بيانات اقتصادية ضعيفة
الصين أعلنت اليوم عن تراجع التضخم في سبتمبر/أيلول إلى 1.6% وأدنى من التوقعات في الأسواق 2%. وينزلق إلى أدنى مستوى منذ خمسة أعوام الامر الذي يضيف المخاوف إزاء قوة اقتصاد ثان أكبر اقتصاد في العالم.
في اليابان تراجع القطاع الصناعي إلى -1.9% خلال أغسطس/آب وضمن استمرار تدفق ضعف البيانات الاقتصادية.
بينما في المانيا مؤشر ( ZEW ) لثقة المستثمرين انزلق ضمن المناطق السالبة في أكتوبر/تشرين الأول وذلك لأول مرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2012 مسجلا -3.6 من 6.9 في سبتمبر/أيلول.
وكل تلك البيانات السابقة تؤكد ضعف الاقتصاد العالمي بعد ان خفض صندوق النقد الدولي توقعات النمو للمرة الثالثة على التوالي خلال هذا العام وتزيد حالة تجنب المخاطرة.
البطالة في بريطانيا
لليوم الثاني على التوالي تأتي البيانات على نحو يؤكد على توجه البنك المركزي البريطاني الإبقاء على السياسة النقدية دون تغير وبالتالي تراجع الأسواق عن التوقع إزاء رفع سعر الفائدة في وقت مبكر.
على الرغم من انخفاض معدل البطالة في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في أغسطس/آب إلى أدني مستوى في ستة أعوام مسجلا 6%، ومع انخفاض عدد العاطلين عن العمل في تلك الفترة بنحو 154 ألف شخص ليصل إجمالي عدد العاطلين إلى 1.97 مليون شخص مسجلا اول انخفاض دون 2 مليون شخص لأول مرة منذ عام 2008.
إلا أن الجانب السلبي والأهم من بيانات سوق العمل البريطاني لايزال يلقى بظلاله على أداء الجنيه الإسترليني في ظل علامات نحو ضعف زخم قوة الاقتصاد البريطاني في الآونة الأخيرة وفي ظل استمرار ضعف منطقة اليورو على أداء الاقتصاد ككل.
قدرة الاقتصاد على خلق وظائف تقلصت في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في أغسطس/آب وضمن أسوأ أداء منذ فترة الثلاثة أشهر المنتهية في مايو/أيار 2013 بعد ان استطاع الاقتصاد إضافة 45 ألف وظيفة هذا من ناحية.
ومن ناحية أخرى ارتفع معدل نمو الأجور بنسبة 0.7% في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في أغسطس/آب وعلى الرغم من انه حقق وتيرة نمو مرتفعة تعد الأعلى منذ ابريل/نيسان من العام الجاري.
لكن لاتزال أدنى من المستوى العام للأسعار في بريطانيا في الوقت الذي تراجع فيه التضخم دون مستوى البنك المستهدف (2%) للشهر التاسع على التوالي في سبتمبر/أيلول مسجلا 1.2% من 1.5% في أغسطس/آب ليبقى عند أدني مستوى منذ خمسة أعوام.
استمرار بقاء معدل نمو الأجور دون المستوى العام للأسعار يعني زيادة الضغوط على إنفاق افراد القطاع العائلي.
ارتفاع الطلب على الين
بعد توقعات صندوق النقد الدولي السلبية ومحضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي فإن توجهات المستثمرين قد تغيرت عما كانت عليه من قبل.
البنك الاحتياطي الفيدرالي أعرب عن قلقه إزاء مخاطر ضعف الاقتصاد العالمي وانه سيتجه إلى تأجيل رفع سعر الفائدة حتى تتقلص تلك المخاطر.
لذا فإن المناخ العام في الأسواق يشهد حالة من عدم التأكد بجانب ارتفاع مستوى المخاوف لدى المستثمرين، وفي مثل تلك الأحوال فإن الأسواق باتت تسترجع ما كان عليه الوضع قبل خمسة أعوام ابان انهيار الأسواق المالية وتجنب المخاطرة، وبالتالي يبقى الين الياباني الوجهة الأساسية للمستثمرين.
الين الياباني ارتفع لأكثر من 3% منذ بداية الشهر الجاري مع تنامي المخاوف في الأسواق، ليدفع بزوج الدولار مقابل الين للانخفاض إلى أدني مستوى منذ الشهر تقريبا.
وبجانب المخاوف المسيطرة على المستثمرين فإن انخفاض الين امام الدولار الأمريكي إلى مستويات 110 يعتبر الحد الأقصى – بشكل غير رسمي-الذي يرتضيه البنك المركزي الياباني لدعم وتيرة نمو الاقتصاد الياباني ودعم مستوى الأسعار داخل الاقتصاد، إلا أن الانخفاض المفرط للين قد يؤدي إلى نتائج عكسية مثل تراجع القوة الشرائية لأفراد القطاع العائلي.
استمرار انخفاض زوج الجنيه الإسترليني امام الين الياباني
وبالرجوع إلى العملة اليابانية إذ ان قوة الين تضغط على الجنيه الإسترليني والذي تراجع بالفعل كما توقعنا في تقررينا ” علامات الاجهاد تظهر على الإسترليني امام الين الياباني ” بتاريخ 26 سبتمبر/أيلول حيث حقق المستهدف الأول متراجعا إلى 170.00 ين لكل جنيه إسترليني.
GBPJPYWeekly_15-10-2014

من الرسم البياني لزوج الإسترليني امام الين الياباني على فاصل زمني اسبوعي حيث لاتزال المؤشرات تظهر استمرار الضغوط السلبية بعد ان حقق الزوج المستهدف الأول مخترقا المتوسط المتحرك SMA50 عند 170.00.
مؤشر القوة النسبية (RSI14) يظهر قوة الانحراف السلبي بين حركة المؤشر وحركة السعر
مؤشر الاتجاه (Vortex) يظهر تقاطع خطي الاتجاه ويؤكد على انعكاس الاتجاه الصاعد الذي انتهي عند 180.65.
وبناء على العلامات السلبية التي تظهرها المؤشرات فإن زوج الإسترليني/ين قد يختبر المستهدف النفسي 165.00 قبل ان يواجه مناطق الدعم الرئيسي عند 163.80.
في حالة كسر مستوى الدعم الرئيسي فإن مستهدف الزوج قد يصل إلى مستوى 160.00 الذي يظهر على المتوسط المتحرك SMA100 على المدى المتوسط.
Email Data Base available for marketing purposes totaling +- 45000 email, if interested pls contact mailbox(at)forex-arabia.com