أكاديمية فوركس العربيه

انخفاض الذهب Gold ليتداول بالقرب من أدنى مستوياته منذ بداية العام

فشل المعدن في الاستفادة من إحياء الطلب على الملاذ الآمن وتصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

توقعات ارتفاع معدلات الفائدة في الولايات المتحدة حافظت على الحد من تسجيل أي ارتداد ملموس.

ارتداد الدولار المتواضع / العوائد الإيجابية للسندات الأمريكية تضيف إلى الضغط الهبوطي.

ظل الذهب Gold تحت بعض ضغوط البيع للجلسة الثانية على التوالي يوم الثلاثاء وانخفض الآن إلى أدنى مستوياته ليتداول بالقرب من أدنى مستوياته خلال ستة أشهر الذي سجله يوم الخميس الماضي.

قام المعدن النفيس بتمديد حركة التصحيح الهابط المسائية من القمة اللحظية عند منطقة 1272.60 دولار، وفشل في الاستفادة من إحياء الطلب على الملاذ الآمن، وسط نزاع تجاري مكثف بين أكبر اقتصادين في العالم.

يبدو أن عامل الدعم قد تم إبطاله إلى حد كبير بسبب توقعات ارتفاع معدلات الفائدة في الولايات المتحدة، والتي ينظر إليها الآن باعتبارها واحدة من العوامل الرئيسية التي تحافظ على الحد من تسجيل أي ارتفاع ملموس للمعدن الأصفر الذي لا توجد له عوائد.

بالإضافة إلى ذلك، أدى ارتداد متواضع للدولار الأمريكي مدعومًا بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية إلى مزيد من الضغط الهبوطي على السلعة المقومة بالدولار يوم الثلاثاء.

كما يمكن أن يعزى هذا الهبوط إلى بعض عمليات البيع الفنية الجديدة، وخاصة بعد كسر الأسبوع الماضي لدعم خط الاتجاه الصاعد على المدى المتوسط ​​الممتد من قاع يناير/كانون الثاني 2017 حتى أدنى مستويات يوليو-تموز / ديسمبر-كانون الأول 2017. وبالتالي، فإن استمرار الضعف، وسط غياب البيانات الاقتصادية في السوق، يبدو الآن احتمالًا واضحًا.

مستويات فنية للمراقبة

الضعف فيما دون منطقة 1261 دولار (أدنى مستوياته خلال عدة أشهر) من المرجح أن يؤدي إلى تسارع الهبوط نحو الدعم الوسيط لمنطقة ​​1255 دولار، في الطريق إلى منطقة الدعم 1250 دولار. أما بالنسبة للاتجاه الصاعد، فإن أي محاولة للارتداد من المرجح أن تواجه عروض جديدة بالقرب من منطقة 1270 دولار، تليها مقاومة قمة الحركة المسائية بالقرب من منطقة 1273 دولار، والتي في حالة اختراقها قد يحفز ذلك ارتفاع مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة إلى منطقة 1280 دولار.