أكاديمية فوركس العربيه

تقرير الوظائف الأمريكي

ينقسم تقرير الوظائف في الولايات المتحدة الأمريكية إلى ثلاثة أقسام رئيسية:
أولاً: التغير في وظائف القطاعات الأمريكية عدا القطاع الزراعي. ثانياً: معدل البطالة. ثالثاً: معدل الدخل في الساعة، ومعدل ساعات العمل الأسبوعية.تقرير الوظائف الأمريكي
لنبدأ مع معدل الأرباح في الساعة حيث يعد أحد أهم العناصر والذي يرتبط بنسب البطالة نظراً لأننا حين نتكلم عن معدل الأرباح في الساعة سنتمكن من معرفة ما إذا كان نفس عدد الأشخاص الذين لا يزالون على رأس عملهم يتقاضون مبالغ أكبر أو أقل لقاء القيام بذلك العمل. الأمر الذي يكون له نفس الآثار في حال ما تم إضافة أو تقليل أعداد الأيدي العاملة.
أما عن تقرير الوظائف في القطاعات الغير زراعية فهو تقرير يصدر شهرياً عن وزارة العمل افي الولايات المتحدة الأمريكية عن أعداد العاملين في الوظائف الغير زراعية في أمريكا.
أخيراً عن نسب البطالة في الولايات المتحدة، سنجد أن ارتفاع أو انخفاض نسب البطالة تؤثر بشكل مباشر على أي نظام اقتصادي وبالتالي أسواق الأسهم، والعملات. حيث يعطينا التقرير قراءة واضحة عن نسب البطالة في البلاد وإذا ما ارتفعت أو انخفضت مما يعطينا الفرصة لدراسة الوضع الاقتصادي.
بتناول تأثيرات هذه التقارير على الدارة الاقتصادية سنجد أن تقرير نسب البطالة يعد أحد أهم العناصر الاقتصادية في الدارة الاقتصادية، حيث أن انخفاض نسب البطالة تشير إلى أن الاقتصاد يسير في مرحلة نمو اقتصادي هذا لأن انخفاض البطالة يأتي بتأثير مباشر من ارتفاع مبيعات الشركات والمصانع وبالتالي ارتفاع انتاجها، وإذا ما تناولنا ارتفاع الانتاج سنجد أن هذا الارتفاع جاء نتيجة لازدياد الطلب على السلع والخدمات مما يدل على أن معدلات الانفاق الشخصي ترتفع أي أن انخفاض نسب البطالة ستؤدي إلى المزيد من الانفاق الشخصي وبالتالي زيادة انتاج الشركات والمصانع تعد قوة لأسهم تلك الشركات والمصانع مما يؤدي إلى ارتفاعها وبالتالي ارتفاع سوق الأسهم.
وفي الاتجاه المقابل سنجد أن ارتفاع نسب البطالة ستقود إلى انخفاض معدلات الانفاق الشخصي وبالتالي انخفاض مبيعات الشركات والمصانع مما يؤدي إلى انخفاض الانتاج والاستغناء عن المزيد من الوظائف مما يؤدي إلى ارتفاع نسب البطالة وهكذا.
وكما هو معروف لدى الجميع فإن مستويات النمو المتزايدة غالباً ما تنتهي بحالة من التضخم الناتج عن ارتفاع الأسعار نظراً لزيادة الطلب على السلع والخدمات، عندها يعد تدخل البنك المركزي أمراً بديهياً من خلال قيامه برفع أسعار الفائدة للسيطرة على التضخم. وبالتالي فإن رفع سعر الفائدة يعد قوة لأي عملة كما أسلفنا.
وعلى صعيد آخر فإن انخفاض نسب البطالة والتي ستؤدي إلى المزيد من الانفاق الشخصي وبالتالي زيادة انتاج الشركات والمصانع تعد قوة لأسهم تلك الشركات والمصانع مما يؤدي إلى ارتفاعها وبالتالي ارتفاع سوق الأسهم.
وفي الاتجاه السلبي فإن ارتفاع نسب البطالة ستؤدي بشكل مباشر إلى انخفاض معدلات الانفاق نظراً لفقدان العمال لوظائفهم وبالتالي انخفاض انتاج المصانع والشركات مما يؤدي إلى انخفاض أسهم تلك الشركات وبالتالي انخفاض سوق الأسهم ككل.
أما عن تقرير الوظائف في القطاعات الغير زراعية، فكلما زادت معدلات التوظيف ستقل نسب البطالة وبالتالي مما يعني الاقتصاد يسير في مرحلة نمو اقتصادي هذا لأن انخفاض نسب البطالة تأتي يتأثير مباشر من ارتفاع مبيعات الشركات والمصانع وبالتالي ارتفاع انتاجها، وإذا ما تناولنا ارتفاع الانتاج سنجد أن هذا الارتفاع جاء نتيجة لازدياد الطلب على السلع والخدمات مما يدل على أن معدلات الانفاق الشخصي ترتفع أي أن انخفاض نسب البطالة ستؤدي إلى المزيد من الانفاق الشخصي وبالتالي زيادة انتاج الشركات والمصانع تعد قوة لأسهم تلك الشركات والمصانع مما يؤدي إلى ارتفاعها وبالتالي ارتفاع سوق الأسهم.
نستنتج مما سبق أن العلاقة بين تقرير الوظائف في القطاعات الغير زراعية ونسب البطالة علاقة عكسية وإن كانت التقارير تصب في نفس البوتقة.
معدل البطالة:
يعتبر هذا البيان الاقتصادي أحد أهم البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك كونه يعبر عن سعة التوظيف في الاقتصاد، وبالرغم من أن هذا البيان الاقتصادي بسيط جداً ويحتسب بسهولة، إلا أن أهميته تفوق أحياناً بيانات التغير في الوظائف.
من البديهي أن نعرف بأن انخفاض هذا الرقم يدل على صحة الاقتصاد بشكل عام، مع العلم بأن معدل البطالة المقبول عالمياً ما بين 4 و 5 بالمئة.