أكاديمية فوركس العربيه

كيف تحكم الإسترليني في حركة سعر الدولار الأمريكي؟

سجل الدولار الأمريكي ارتفاعا في نهاية أسبوع التداول الجاري بحوالي 07%، ما يشير إلى صعود إلى أعلى المستويات في شهر كامل بدفعة من التطورات على صعيد الحرب التجارية التي لم تغادر عناوين الأخبار الرئيسية في الأسواق على منذ نهاية الأسبوع الماضي. وظهر بوضوح أن الدولار في ارتفاعه طوال هذه الفترة برز كأهم أصل من أصول الملاذ الآمن في أسواق المال توجه إليه المستثمرون نظرا لحالة التوتر والقلق الناتجة عن المناوشات التجارية بين واشنطن وبكين.

يأتي ذلك على مستوى مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، الذي ارتفع في نهاية الأسبوع الجاري إلى 94.82 نقطة مقابل الإغلاق المسجل في الأسبوع المنتهي في 6 يوليو الجاري عند 93.96 نقطة. وسجل المؤشر أدنى مستوى له على مدار أسبوع التداول الجاري عند 94.94 نقطة مقابل أدنى المستويات الذي سجل 93.71 نقطة.

لكن على مستوى الإغلاق اليومي الذي سجله الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية، شهدت الأسواق ظاهرة قلما تتكرر بعد سيطرة الإسترليني على حركة سعر الدولار الأمريكي صعودا وهبوطا على مدار يوم التداول تزامنا مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبريطانيا، وهي أول زيارة رسمية له للندن، والتي شهدت تصريحات أوقدت نيران الحرب التجارية وزادت من المخاوف التي تنشرها في الأسواق.

وقال ترامب إن “المخطط الأولي للبريكست لا يدعم عقد اتفاقية تجارة حرة بين الولايات المتحدة وبريطانيا بعد الانفصال النهائي عن الاتحاد الأوروبي”، واصفا الاتفاق الأولي استنادا إلى المخطط الأولي للخروج البريطاني من أكبر تكتل سياسي واقتصادي على مستوى العالم بأنه “قد يؤدي إلى اتفاق قاسي على ماي”.

 

وكانت هذه التصريحات بمثابة شرارة أوقدت نيران جديدة لمخاوف الحرب التجارية من قلب العاصمة البريطانية لندن لتسيطر على الأسواق، خاصة أصول المخاطرة في مقدمتها الإسترليني الذي هبط إلى مستويات منخفضة جدا مع بداية تعاملات الفترة الأمريكية الجمعة.

لكن سرعان ما تعافى الإسترليني من صدمة تصريحات ترامب ليرتد في الاتجاه الصاعد مرة أخرى عقب ظهور المزيد من الأنباء السلبية على صعيد العلاقات الاقتصادية بين واشنطن وبكين عندما سجل العجز التجاري الأمريكي مع الصين رقما قياسيا لصالح الأخيرة.

وارتفع العجز التجاري الأمريكي مع الصين لصالح بكين إلى 29 مليار دولار الشهر الماضي مقابل 24.6 مليار دولار في مايو الماضي. وحققت الصادرات الصينية قفزة إلى 13.6% في النصف الأول من 2018 مقابل نفس الفترة من العام الماضي مع ارتفاع واردات الصين من الولايات المتحدة بحوالي 1.8% في نفس الفترة، ما أثار مخاوف لجوء الإدارة الأمريكية لمزيد من التصعيد التجاري، خاصة عقب إعلانها في الأيام القليلة الماضية دراسة فرض تعريفة جمركية جديدة بقيمة 10% على واردات أمريكية من الصين بقيمة 200 مليار دولار.

وارتفع الإسترليني/ دولار إلى 1.3226 مقابل الإغلاق اليومي السابق الذي سجل 1.3180. وهبط الزوج إلى أدنى مستوى له على مدار يوم التداول عند 1.3102 مقابل أعلى المستويات الذي سجل 1.3233.

 

 

هذا الموقع معروض للبيع للأتصال mailbox@forex-arabia.com